زيارة الرسول والزهراء - زيارة فاطمة الزهراء عليها السلام

والزهراء زيارة الرسول زيارة فاطمة

زيارة الرسول الأعظم (ص) (مكتوبة)

والزهراء زيارة الرسول زيارة النبي

والزهراء زيارة الرسول زيارة النبي

زيارة قبورِ الأئمة (ع) بالبقيع

والزهراء زيارة الرسول زيارة النبي

زيارة قبورِ الأئمة (ع) بالبقيع

والزهراء زيارة الرسول زيارة فاطمة

ما يقال عند زيارة قبر الرسول

والزهراء زيارة الرسول زيارة فاطمة

والزهراء زيارة الرسول الزيارة

زيارة فاطمة الزهراء عليها السلام

والزهراء زيارة الرسول في زِيارَة

والزهراء زيارة الرسول في زِيارَة

والزهراء زيارة الرسول أدعية زيارة

زيارة النبي(ص) يوم السبت

ما هي ادعية مفاتيح الجنان.

  • الحَمْدُ للهِ الَّذِي اسْتَنْقَذَنابِكَ مِنَ الشِّرْكِ وَالضَّلالَةِ ، اللّهُمَّ فَاجْعَلْ صَلَواتِكَ وَصَلَواتِمَلائِكَتِكَ المُقَرَّبِينَ وَأَنْبِيائِكَ المُرْسَلِينَ وَعِبادِكَالصَّالِحِينَ وَأَهْلِ السَّماواتِ وَالأَرضِينَ وَمَنْ سَبَّحَ لَكَ يا رَبَّالعالَمِينَ مِنَ الأوَّلِينَ وَالآخِرِينَ عَلى مُحَمَّدٍ عَبْدِكَ وَرَسُولِكَوَنَبِيِّكَ وَأَمِينِكَ وَنَجِيِّكَ وَحَبِيبِكَ وَصَفِيِّكَ وَخاصَّتِكَ وَصَفْوَتِكَوَخِيرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ ، اللّهُمَّ أعْطِهِ الدَّرَجَةَ الرَّفِيعَةَ وَآتِهِالوَسِيلَةَ مِنَ الجَنَّةِ وَابْعَثْهُ مَقاما مَحْمُوداً يَغْبِطُهُ بِهِالأوَّلُونَ وَالآخِرُونَ ، اللّهُمَّ إِنَّكَ قُلْتَ : وَلَوْأَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُكَ فَاسْتَغْفَرُوا الله وَاسْتَغْفَرَلَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا الله تَوَّاباً رَحِيماً, ؛ وَإِنِّي أَتَيْتُكَ مُسْتَغْفِراًتائِباً مِنْ ذُنُوبِي وَإِنِّي أَتَوَجَّهُ بِكَ إِلى الله, أَسْأَلُالله الَّذِي اجْتَباكَ واخْتارَكَ وَهَداكَ وَهَدى بِكَ أَنْ يُصَلِّي عَلَيْكَ, إِنَّ الله وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَعَلى النَبِيِّ يا أيُّها الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلّمُواتَسْلِيماً, أَسْأَلُكَأَيْ جَوادُ أَيْ كَرِيمُ أَيْ قَرِيبُ أَيْ بَعِيدُ أَنْ تَرُدَّ عَلَيَّنِعْمَتَكَ, يامُمْتَحَنَةُ امْتَحَنَكِ الله الَّذِي خَلَقَكِ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَكِفَوَجَدَكِ لِما امْتَحَنَكِ صابِرَةً ، وَزَعَمْنا أَنَّا لَكِ أَوْلِياءوَمُصَدِّقُونَ, وَأَتى بِهِوَصِيُّهُ ، فَإِنَّا نَسْأَلَكِ إِنْ كُنّا صَدَّقْناكِ إِلاّ أَلْحَقْتِنابِتَصْدِيقِنا لَهُما لِنُبَشِّرَ, أَنْفُسَنابِأَنَّا قَدْ طَهُرْنا بِوِلايَتِكِ, السَّلامُعَلَيْكِ يا بِنْتَ رَسُولِ الله السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ نَبِيِّ اللهالسَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ حَبِيبِ الله السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَلِيلِالله السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ صَفِيِّ الله السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَأَمِينِ الله السَّلامُ عَلَيْكِ يا بِنْتَ خَيْرِ خَلْقِ الله السَّلامُ عَلَيْكِيا بِنْتَ أَفْضَلِ أَنْبِياءِ الله وَرُسُلِهِ وَمَلائِكَتِهِ السَّلامُ عَلَيْكِيا بِنْتَ خَيْرِ البَرِيَّةِ السَّلامُ عَلَيْكِ يا سَيِّدَةَ نِساءِ العالَمِينَمِنَ الأوَّلِينَ وَالآخِرِينَ ، السَّلامُ عَلَيْكِ يا زَوْجَةَ وَلِيِّ اللهوَخَيْرِ الخَلْقِ بَعْدَ رَسُولِ الله السَّلامُ عَلَيْكِ يا أمَّ الحَسَنِوَالحُسَيْنِ سَيِّدَيْ شَبابِ أَهْلِ الجَنَّةِ ، السَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُهاالصِّدِّيقَةُ الشَّهِيدَةُ السَّلامُ عَلَيْكِ أَيَّتُها الرَّضِيَّةُالمَرْضِيَّةُ السَّلامُ عَلَيْكَ أَيَّتُها الفاضِلَةُ الزَّكِيَّةُ السَّلامُعَلَيْكَ أَيَّتُها الحَوْراءُ الاِنْسِيَّةُ السَّلامُ عَلَيْكَ أَيَّتُهاالتَّقِيَّةُ النَّقِيَّةُ السَّلامُ عَلَيْكَ أَيَّتُها المُحَدَّثَةُالعَلِيمَةُ السَّلامُ عَلَيْكَ أَيَّتُها المَظْلُومَةُ المَغْصُوبَةُ السَّلامُعَلَيْكَ أَيَّتُها المُضْطَهَدَةُ المَقْهُورَةُ السَّلامُ عَلَيْكَ يا فاطِمَةُبِنْتَ رَسُولِ الله وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكاتُهُ.

زيارة النبي عند الشيعة الإمامية

صَلَّى الله عَلَيْكِ وَعَلى رُوحِكِ وَبَدَنِكِ أَشْهَدُ أَنَّكِ مَضَيْتِ عَلى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّكِ وَأَنَّ مَنْ سَرَّكِ فَقَدْ سَرَّ رَسُولَ الله صلّى الله عليه وآله وَمَنْ جَفاكِ فَقَدْ جَفا رَسُولَ اللهِ ، وَمَنْ آذاكِ فَقَدْ آذى رَسُولَ الله صلّى الله عليه وآله وَمَنْ وَصَلَكِ فَقَدْ وَصَلَ رَسُولَ الله صلّى الله عليه وآله 2 وَمَنْ قَطَعَكِ فَقَدْ قَطَعَ رَسُولَ الله صلّى الله عليه وآله لاَنَّكِ بِضْعَةٌ مِنْهُ وَرُوحُهُ الَّتِي بَيْنَ جَنْبَيْهِ 3 ، أُشْهِدُ الله وَرُسُلَهُ وَمَلائِكَتَهُ أَنِّي راضٍ عَمَّنْ رَضِيتِ عَنْهُ ساخِطٌ عَلى مَنْ سَخَطْتِ عَلَيْهِ مُتَبَرِّيٌ مِمَّنْ تَبَرَّئْتِ مِنْهُ مُوالٍ لِمَنْ وَالَيْتِ مُعادٍ لِمَنْ عادَيْتِ مُبْغِضٌ لِمَنْ أَبْغَضْتِ مُحِبُّ لِمَنْ أَحْبَبْتِ وَكَفى بِالله شَهِيداً وَحَسِيباً وَجازِياً وَمُثِيباً.

  • فالاغتسال قبل الدخول، ثم الدخول بوقار واحترام وتواضع، والوقوف أولا عن بعد وأداء السلام اللائق بعد تقديم الحمد لله تعالى والثناء عليه بما هو أهله، ثم الدنو من القبر، وتجديد السلام بأليق الألفاظ وأجمعها لخصاله، ثم الاستشفاع به إلى الله تعالى على هذا النحو المذكور، وما يدور في مضمونه، تلك هي صورة الزيارة التي نقرأها في تراث أهل البيت عليهم السلام، مع ما ورد من جواز مس القبر تبركا به.




2022 gma.lotusjewelrystudio.com